يعد الزواج من المراحل الهامة في حياة كلّ منا، وكما أن أي نجاح في الحياة يتطلب جهدًا ومثابرة ودافعية وصبر، فإن نجاح الزواج أيضًا لا يشذ عن هذه القاعدة، فقد لا ينجح الزواج بمفرده أو بشكل تلقائي، بل ينجح ببذل الجهد بشكل قصدي من الطرفين لتحقيق الرضا الزواجي، وقد يعتقد الكثير أن وجود الخلافات هو مؤشر على عدم الانسجام والترابط بين الزوجين، إن هذه الفكرة غير صحيحة، وإن دلت فإنها تدل على الاختلاف في الطباع، فسوء الفهم والتصرفات الخاطئة كل ذلك وارد في العلاقة الزوجية، سنتحدث في هذا المقال بشكل تفصيلي عن الزواج الناجح، وطرق حل الخلافات بشكل سليم، ودور كل من الرجل والمرأة في إنجاح الزواج.[١]


كيف ينجح الزواج؟

يساعد التركيز على النقاط التالية في إنجاح الزواج:[٢]

  • الاختيار الصحيح: إن المسؤولية الأولى التي تقع على عاتق الرجل والمرأة في إنجاح الزواج هي الاختيار السليم والناضج والمنطقي للشريك.
  • الالتزام بالحقوق والواجبات الزوجية: على كل شخص مقبل على الزواج أن يعرف الواجبات المطلوبة منه والحقوق التي عليه تأديتها للطرف الآخر، إذ إن هذا الإحساس بالمسؤولية والالتزام تجاه علاقة الزواج يسهم بشكل كبير في إنجاحها.
  • حسن المعاملة: التعامل الطيب بين الشريكين هو حلّ بحدّ ذاته للكثير من التحديات، حيث تظهر أهمية هذا الجانب بشدة في لحظات الخلاف بينهما.
  • حماية العلاقة من تدخل الآخرين: خروج أسرار العلاقة الزوجية خارج إطار الشريكين لأي طرف ثالث مهما بلغت صلة قرابته بينهما يضعف العلاقة ويعقد المشكلات بينهما، لذلك يجب الحفاظ على سرية العلاقة وخصوصيتها.


أسس ومقومات الزواج الناجح

يُبنى الزواج الناجح على الأسس والمقومات التالية:[٣][٤]

  • الصدق: يعد قول الحقيقة أثناء التعامل بين الزوجين من أهم أعمدة الزواج الناجح.
  • الصداقة: هناك روابط أخرى مهمة في بناء العلاقة الزوجية السليمة غير مشاعر الحب والمسؤوليات المشتركة، ومنها عامل الصداقة الذي يثري العلاقة بينهما ويقويها ويضفي لها طابعًا خاصًا.
  • الحب والاحترام: لا تنجح العلاقة الزوجية إلا بوجود الحب والاحترام بين الشريكين والحرص على عدم الإساءة العاطفية والجسدية لبعضهم البعض تحت أي ظرف.
  • التقبل غير المشروط: إن تقبل الشريك كما هو بصفاته وطبيعته وتفضيلاته يسهم في تعزيز روابط المحبة بين الزوجين.
  • الأهداف المشتركة: يسعى الزوجين معًا إلى وجود أهداف مشتركة، الأمر الذي يزيد من احتمالية النجاح والوصول إلى تلك الأهداف مما ينعكس على جودة العلاقة بينهما.
  • مهارة حلّ المشكلات: لا شك أننا لا نستطيع التحكم في مجريات الحياة، ولكن يمكننا بكل تأكيد التحكم في ردود أفعالنا وطرق تعاملنا مع التحديات، إذ إن العلاقة الزوجية السليمة هي العلاقة التي يكون طرفاها أكثر قدرة على التعامل الفعال مع صعوبات الحياة.
  • التعبير الآمن: يعبر الشركاء في الزواج الناجح عن أفكارهم ومخاوفهم بحرية كبيرة دون خوف أو قلق، حيث إنهم يشعرون بالأمان الحقيقي سويًا.
  • الالتزام والثقة: إن وجود الثقة أي عدم الشك في الأخلاق والنوايا، والتزام الطرفين في العلاقة من الأسس المهمة في تحقيق الزواج الناجح.
  • الدعم: يساند الزوجان الناجحان بعضهما البعض، مما يعطيهما ثقة كبيرة بقدراتهما ويدفعهما سويًا نحو الأمام.
  • التعاون: توزيع المسؤوليات والأدوار بين الشريكين في كل ما يتعلق بإدارة شؤون المنزل وتربية الأطفال.
  • التسامح: من المهم عدم الوقوف عند أخطاء الشريك، بل يجب ممارسة خُلق التسامح والتجاوز عن الأخطاء.


كيفية حلّ المشاكل في الزواج الناجح

الخطوات التالية تساعد الزوجين على التعامل بكفاءة مع المشاكل:[٥][٦]

  • الإصغاء الفعّال: من المهم فهم وجهة نظر الشخص الآخر وأفكاره ورأيه للوصول إلى حلّ فعال للمشكلات، إذ إن عدم التمركز حول الذات فيما يتعلق بوجهات النظر مهم لإيصال فكرة أنك مهتم أيضًا بما لدى الشخص الآخر ليقوله.
  • تجنب اللوم والنقد: إن لهذه الخطوة أهمية كبيرة في الحفاظ على الأسلوب الإيجابي في التعامل بين الطرفين أثناء الخلاف، وإن حدوث الخلاف لا يعد مرادفًا للهجوم على الشخص الآخر.
  • الابتعاد عن التعميم: تجنب العمومية أثناء النقاش بالعودة إلى خلافات سابقة والتركيز على سلوكيات محددة أثناء الخلاف الحالي.
  • اختيار الوقت المناسب: ليس من المناسب حلّ المشكلة عندما يكون الطرفان في حالة انفعالية تحمل مشاعر الغضب وعدم الارتياح، لذا من الضروري حل المشاكل عندما يكونان هادئين وقادرين على التواصل بشكل فعال.
  • لغة الجسد: إننا نرسل الإشارات للآخرين بطرق لفظية وغير لفظية، من المهم المعرفة بإشارات لغة الجسد السلبية التي ترسل وقت الغضب مثل شك الذراعين، وتعبيرات الوجه التي تشير إلى عدم تصديق الطرف الآخر وغير ذلك من الرسائل غير المريحة للشريك.
  • التعاطف: محاولة فهم الشخص الآخر من خلال وضع نفسك مكانه، حيث يساعد ذلك في التقليل من مشاعر الغضب والاستياء.


دور الزوج في إنجاح الزواج

فيما يلي خطوات فعالة موجهة للرجل لإنجاح الزواج:[٧]

  • من أكثر الأخطاء التي يرتكبها الرجال في الزواج هي نسيان إظهار التعاطف مع مشاكل الزوجة، فكثيرًا ما يتجه الزوج لحل المشكلة بينما تحتاج الزوجة إلى تعاطفه وتفهمه لمشاعرها، وإن من أهم أدوار الزوج في إنجاح الزواج هو إظهار التعاطف مع زوجته وتفهم حاجاتها العاطفية.
  • كثيرًا ما يخاف الرجل من إظهار ضعفه ومشاعره الحقيقية الأمر الذي يؤثر سلبًا على زواجه، حيث تشعر الزوجة بالبعد العاطفي عن زوجها وتشعر بقرب نهاية العلاقة، فكما أنه من المهم للرجل التعاطف مع زوجته والشعور معها، فمن المهم أيضًا لتحقيق زواج ناجح أن يسمح لنفسه بالتعبير عن مشاعره لزوجته.
  • من الضروري أن يسمح الرجل بتبادل القوة في علاقته مع زوجته وأن لا يعتقد أن إصدار الأوامر يقرب بينهما، بل على العكس تمامًا فإن التشاور ومشاركة وجهات النظر والقيادة المشتركة سيؤدي إلى الكثير من النتائج الإيجابية في الزواج، حيث يتضمن ذلك الاتفاق سويًا والتشاور على عادات الإنفاق وغيرها في المنزل.


دور الزوجة في إنجاح الزواج

فيما يلي خطوات فعالة موجهة للمرأة لإنجاح الزواج:[٨][٩]

  • على الزوجة إبداء رأيها وحاجاتها بصراحة وصدق مع شريك حياتها بدلًا من بذل الجهد للموافقة على كل ما يقوله الزوج، حيث تعتقد المرأة أن عدم إبداء رأيها ورغباتها يفيد الزواج، بينما في الواقع فإنها تؤذي صحتها النفسية بتراكم المشاعر السلبية مع مرور الوقت، مما يؤثر على جودة الزواج.
  • إن ممارسة المهمات والواجبات اليومية دون مشاركة التوقعات بين الطرفين قد يكون أحد العوامل التي تؤثر سلبًا على الزواج، فمن المهم أن تشارك الزوجة توقعاتها مع شريكها.
  • يحدث التواصل مع الآخرين بشكل لفظي وغير لفظي، فعلى الزوجة مراعاة نغمة الصوت في التواصل مع زوجها، حيث إننا نشجع التعبير الصريح والعقلاني عن المشاعر والأفكار، ولكن قد تخرج الأمور عن السيطرة إن تم إيصال هذه الأفكار بصوت ينم عن الغضب والإحباط.
  • بعد الزواج تكثر مسؤوليات المرأة بين رعاية الزوج والبيت والأبناء والعمل، وقد تنسى التعبير لزوجها عن شعورها بالامتنان والشكر، لذا بإمكانك أن تُشعري زوجك بالامتنان بعبارات وأفعال بسيطة لتذكيره أنك تقدرينه على كل ما يفعله من أجلك.
  • من المهم على الزوجة الابتعاد عن التهديد المستمر بترك المنزل وطلب الطلاق عند أيّ خلاف مع زوجها لضمان إنجاح الزواج.


نصائح أخرى لزواج ناجح

فيما يلي بعض النصائح المهمة للزوج والزوجة لتحقيق زواج ناجح:[٣][١٠]

  • تخصيص وقت كافٍ للجلوس مع بعضكما البعض والاستمتاع بصحبة كل من الآخر.
  • عدم جعل المشاكل المالية أساس للخلافات الزوجية بينكما، بل يجب محاولة إيجاد حلول فعالة.
  • القدرة على تحقيق التوازن بين زواجكما وأسرتكما الجديدة والمشاكل الأسرية في العائلة الأصلية والفصل بين الاثنين.
  • الابتعاد عن التوقعات غير الواقعية المتعلقة بالزواج.
  • التركيز على الجوانب الإيجابية للشريك.
  • الحماية من الروتين المتكرر الذي يعزز شعور الزوجين بالملل وظهور الخلافات بينهما، فمن المهم التجديد والتغيير من وقت لآخر.
  • من المهم معرفة أن حدوث الخلافات هو أمر طبيعي، وأننا مهما بذلنا من جهد لمنع حدوثها نهائيًا فتلك محاولات فاشلة، فالمهم هو معالجة الخلافات بشكل صحي حتى لا تترك آثارًا سلبية عند الزوجين.[٩]
  • في حال استمر الخلاف بين الزوجين وتحول إلى نقطة جدال لا فائدة منها، فمن الصحي ترك الجدال والانسحاب منه، والنقاش بهدوء في وقت آخر.[٩]

المراجع

  1. "The Keys to a Successful Marriage ", university of rochester medical centre, Retrieved 16/8/21. Edited.
  2. مركز نون للتأليف والترجمة ، الزواج الناجح، صفحة 69-70. بتصرّف.
  3. ^ أ ب عزيزة جانال ، الزواج والحياة الأسرية، صفحة 39. بتصرّف.
  4. "What is a “Healthy” Marriage?", yourdivorcequestions , Retrieved 30/7/21. Edited.
  5. bernard golden (12/2016), "7 Guidelines to Help Couples Manage Conflict", psychology today , Retrieved 29/7/21. Edited.
  6. Matt McMillen (5/2011), "6 Marriage Mistakes Men Make", webmd, Retrieved 29/7/21. Edited.
  7. Julie Edgar (8/2013), "6 Marriage Mistakes Women Make", webmd, Retrieved 29/7/21. Edited.
  8. ^ أ ب ت نجلاء محفوظ ، أسرار الزواج الناجح، صفحة 39. بتصرّف.